خلال الحجر المنزلي : كيف تواجه نوبات الجوع؟!

تنتاب المرء من حين لآخر نوبة جوع شديدة يتوق فيها لتناول شيء معين على الرغم من عدم الشعور بتأثيرات نقص المواد الغذائية بجسمه، وغالبا ما تكون هذه الرغبة نحو مواد غنية بالكربوهيدرات والدهون مثل الشوكولاتة ورقائق البطاطس. فكيف يمكن مواجهة هذه النوبات؟

وأوضح خبير التغذية الألماني أدريان مويله أنه في حالة الجوع الحقيقي يفقد الجسم طاقته ويطلق الشعور بالرغبة في تناول شيء حلو يتم به رفع مستوى السكر في الدم مرة أخرى، أما في هجمات الجوع الشديدة فإن الجسم لا ينقصه مواد غذائية.

والأطعمة، التي يرغب الجسم في تناولها، هي التي تحتوي على الكربوهيدرات والغنية بالدهون مثل البيتزا ورقائق البطاطس والشوكولاتة، وليس الخيار أو قطع التفاح.

المشاعر والعواطف

ومن جانبها، ترى خبيرة التغذية الألمانية مايكه إيرليشمان أن المشاعر والعواطف تلعب دورا مهما أيضا؛ فربط بعض الأطعمة بأحداث ومشاعر معينة يجعل المخ يرغب في تناولها في كل مرة تحدث فيها مثل هذه الظروف. ويضرب إيرليشمان مثالا على ذلك بالشوكولاتة، والتي يتم إعطائها للطفل كحافز أو مكافأة.

ويختلف مدى تأثير هذه التجارب على سلوك الأكل من شخص لآخر. وأوضح مويله أن أي شخص يميل إلى عادات يربط فيها بين الأكل والعاطفة يكون أكثر عرضة لمثل هذه الهجمات.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.