الأخبار

مستشفيات لبنان بالفريش دولار !

كلفة الطبابة المرتفعة حرمت الفقراء، وما أكثرهم، من الإستشفاء. المعضلة الكبرى تكمن بعدم قيام شركات التأمين بتغطية أكلاف الطبابة والمعدات الطبية، وتحميلها للمريض المضمون والمؤمّن، ما يكبّده اعباء مالية كبيرة تفوق عشرات لا بل مئات الملايين، وتتجاوز قدرته الماديّة بأشواط. نقابة أصحاب المستشفيات تعلّل تحميل المريض فارق الكلفة، بأنّ شركات التأمين تسدّد فواتير طبابة المؤمّنين ضمن بوالص سارية المفعول، إمّا من خلال شيكات مصرفية بالدولار أي باللولار، أو بالليرة على سعر صرف الـ 1500 ليرة، وأنّ المستشفيات تشتري المستلزمات بالدولار النقدي “الفريش”، وأنّها ليست قادرة على تحمّل خسائر إضافية، خصوصًا وأنّ المستلزمات الطبية والأدوية والمازوت وكافة الأمور التشغيلية لم تعد مدعومة. يبدو المريض هو الحلقة الأضعف بين ثلاثية شركات التأمين والصناديق الضامنة والمستشفيات ومستوردي الأدوية والمستلزمات الطبيّة، وحده يتحمّل الفروقات، والخيار البديل هو الموت على أبواب المستشفيات.

نوال الأشقر – لبنان ٢٤

lebnow

Breaking News & Entertainment

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: