الأخبار

كاريش مقابل قانا : التصعيد العسكري يلوح من البحر


انتهت المناورات العسكرية الإسرائيلية، إلا أن الترقب جنوباً لا يزال هو السائد والطاغي. حزب الله في حالة جهوزية وترقب. لا بد للعين أن تبقى مفتوحة لأسبوعين بالحدّ الأدنى. أسبوعان سيكون منسوب الحساسية الأمنية مرتفعاً جداً خلالهما. خصوصاً في ضوء التهديدات التي رفعها أمين عام الحزب، السيد حسن نصرالله، بوجه الإسرائليين والأميركيين من خلفهم، حول بدء عمليات الحفر في حقل كاريش. وهو ما يعتبره لبنان منطقة متنازع عليها. المعادلة المرفوعة لبنانياً، ومن قبل حزب الله بالتحديد، هي تحريم الحفر لدى الإسرائيليين طالما أنه لم يتم الوصول إلى اتفاق مع لبنان.

لا يزال الموقف اللبناني ضائعاً ما بين الخطّ 23 أو الخط 29. هناك انقسام داخلي ما بين الخطّين، وفي هذا السياق قال رئيس الوفد التقني العسكري المفاوض حول الحدود البحرية الجنوبية العميد الركن بسام ياسين: “كل ما يدور من طروحات حول ترسيم الحدود هو لصالح اسرائيل”. وأضاف: “الخط 23 هو صناعة اسرائيلية تبناها لبنان. أما الخط 29 فهو قانوني، ويجب الانطلاق منه للتفاوض”. فيما كان السيد نصرالله سابقاً قد أعلن أنه يجب على لبنان المطالبة والتمسك بأكبر مساحة ممكن تحصيلها.

لا مؤشرات حتى الآن حول قرب التوصل إلى حلّ لعملية الترسيم. وثمة من يعتبر أنها قد تتأجل إلى ما بعد انتخاب رئيس جديد للجمهورية. لكن تأجيل البت بالوصول إلى اتفاق أو تفاهم، لا يعني بالضرورة تأجيل حصول أي تطورات سلبية في تلك المنطقة، خصوصاً أن مواقف حزب الله واضحة بمنع الإسرائيليين من التنقيب في مناطق يعتبرها لبنان متنازع عليها. وهنا أيضاً ثمة التقاء في المواقف بين حزب الله والتيار الوطني الحرّ، لا سيما أن جبران باسيل رفع معادلة قانا مقابل كاريش، ولا تنقيب في كاريش قبل التنقيب في قانا.

استخدام القوة؟
وكان نصرالله سابقاً قد رفع سقف التهديد للباخرة الأميركية التي ستبدأ في عمليات الحفر بمنطقة يعتبرها لبنان متنازع عليها، فيما كان العميد ياسين قد طالب بشكل واضح وصريح في مقابلة سابقة مع جريدة “المدن” بضرورة استخدام عناصر القوة لمنع تلك الباخرة من التنقيب. تلك الباخرة عبرت قناة السويس، ويفترض أن تصل خلال أيام إلى مياه البحر الأبيض المتوسط وتحديداً على مشارف حدود المنطقة اللبنانية الخالصة. وبحال استمر الإصرار على دخول باخرة الحفر الأميركية إلى جنوب لبنان، وفيما الاستنفار لدى حزب الله يبلغ أقصاه، وسط تحذيرات تم إيصالها إلى الأميركيين والإسرائيليين بأنه في حال كان هناك إصرار على البدء بعمليات الحفر من دون الوصول إلى تسوية أو حلّ مع لبنان، فهذا قد يدفع حزب الله إلى تصعيد موقفه، ولا يمكن إغفال احتمال حصول سيناريوهات أمنية أو عسكرية، سواء بإرسال طائرة مسيرة لتصوير الباخرة أولاً كرسالة أمنية واضحة، أو من خلال استهدافها أيضاً، إما بطائرة مسيرة أو بصاروخ. وهنا تفيد بعض المؤشرات بأن البلاد مقبلة على المزيد من التطورات السلبية، في ظل انشغال العالم بملفات أخرى.
وفي هذا الإطار تبرز مساع دولية أميركية وفرنسية، من خلال اتصالات متعددة هدفها لجم التصعيد وسحب فتيل التوتر.

منير الربيع – المدن

lebnow

Breaking News & Entertainment

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: