الأخبار

طالب لبناني يروي جحيم المعاناة: مشينا لثلاثة أيام من دون نوم ولا طعام…

رمال جوني | نداء الوطن: لم يصدق رفيق كمال والد الطالب هادي كمال أنه حضن ولده من جديد، ايام عصيبة عاشتها العائلة بانتظار وصول ولدها الهارب من جحيم الحرب الروسية ـ الاوكرانية. ايام طويلة لم ينم خلالها رفيق كما زوجته وهما يتابعان تفاصيل فرار ابنهما هادي من لهيب نيران الموت التي اشتعلت في مقاطعات اوكرانيا، ومنها مقاطعة بولتوفيا حيث يتابع هادي دراسته الجامعية في اختصاص الطب.

بالامس وصل هادي مع عدد من الطلاب اللبنانيين الى مطار بيروت، علامات التعب البادية على وجوه الجميع تخبر حجم المعاناة التي عاشوها قبل ان يعبروا حدود الموت الى بر الأمان.

سبعة ايام من عمر الحرب الدائرة رحاها في اوكرانيا، كان هادي ورفاقه يغرقون في الخوف، هل من نجاة من القصف؟ ماذا ينتظرنا؟ كيف سنهرب؟ كيف سننجو؟ أسئلة حتمية لمصير مجهول على حد ما يقول هادي الذي يروي تفاصيل الايام الثلاثة التي وصلوا خلالها الليل بالنهار ليخرجوا من قلب الموت كما يصف المشهد.

في رحلة العذاب المرة التي مشاها هادي مع 11 طالباً من رفاقه سيراً على الاقدام لثلاثة أيام متواصلة من دون نوم ولا مأكل ومشرب، عاش الخوف والقلق، كان هاجس الموت يلاحقهم مع كل انفجار وقذيفة وصاروخ.

أرشيف

lebnow

Breaking News & Entertainment

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: