الأخبار

شاهد في التحقيق:”ما حصل في الطيونة لا يمكن أن يكون من دون علم جعجع”

مثَل الرئيس السابق لـ«نمور الأحرار» جورج الأعرج أمام قاضي التحقيق الأول في المحكمة العسكرية، فادي صوان، للاستماع إليه بصفة شاهد في ملف كمين الطيونة الذي استهدف متظاهرين في 14 تشرين الأول الماضي، وأسفر عن سبعة شهداء وأكثر من 30 جريحاً برصاص عناصر من القوات اللبنانية ومن الجيش.

وكان الأعرج قد أكّد عبر مقابلة بُثّت عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن سيمون مسلّم، مسؤول أمن رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع، زاره قبل ليلة من الجريمة طالباً مساندته، ورأى مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي فادي عقيقي أنّ المقابلة بمثابة إخبار وادّعى على جعجع في 24 آذار الماضي، ناسباً إليه ارتكابه «جرائم التدخل المباشر بالقتل عمداً وإثارة النعرات الطائفية والحض على الفتنة بين اللبنانيين والاقتتال الداخلي وتعريض السلم الأهلي للخطر». وأحال الادعاء على قاضي التحقيق العسكري الأول فادي صوّان، وطلب منه استجواب جعجع واتخاذ القرار المناسب بحقّه.

الأعرج كرّر لـ«الأخبار» أن مسلّم زاره ليلة الكمين «لبضع دقائق. التقينا في الشارع. طلب مني مؤازرة، وذكر أن هناك محاولات لاقتحام عين الرمانة. فرفضت لأن هناك جيشاً يحمينا». وأضاف إنه مثل أمام القاضي صوان لساعتين ونصف ساعة، في الرابع من الجاري، للاستماع إليه بصفة شاهد، وإن قاضي التحقيق «ركّز على طبيعة زيارة مسلّم وأسبابها، وعلى الوضع في عين الرمانة ليلة الحادثة، ووضعية المنطقة من الناحية العسكرية، وطبيعة حضور القوات في ذلك اليوم، إضافة إلى التيار الوطني الحر وأطراف أخرى». وأبلغ الأعرج القاضي أن أحداً من التيار الوطني الحر لم يشارك في الأحداث «وكانوا ينتشرون في محيط مكتبهم فقط». وعن التحضيرات العسكرية، أفاد بأنها «لم تكن مرئية، لكن المنطقة كانت مستنفرة قواتياً وتغلي». …

عبدالله قمح – الأخبار

لقراءة الخبر كاملاً اضغط هنا

lebnow

Breaking News & Entertainment

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: