المنوعات

جدل كبير في السعودية حول أكل الذهب!

أثار استخدام الشيف التركي الشهير نصرت للذهب في بعض الأطعمة التي يقدمها في مطعمه بالرياض الجدل حول مشروعية أكل الذهب، ومدى مأمونية تناوله صحيا.

وخلص رصد أجرته صحيفة “الوطن” إلى تباين آراء العلماء حول مشروعية أكل الذهب، ففي وقت أجازه البعض ما لم يكن فيه ضرر على صحة الإنسان، ذهب آخرون إلى تحريم أكله “لأن فيه إسرافا وتضييعا للمال، وفيه كسر لقلوب الفقراء”، بينما خلصت دراسة أكاديمية إلى أن الشريعة جاءت بدفع الضرر ورفعه.

وحسب الرصد، فإن الإكثار من أكل الذهب ثابت الضرر، ويُنهى عنه للرجال والنساء على حد سواء.

واختلف العلماء في إجازة أكل الذهب شرعا من عدمه، ففي وقت أجاز فيه أستاذ الفقه الشيخ الدكتور سعد الخثلان أكله مع الأطعمة، ما لم يكن في ذلك ضرر على صحة الإنسان، حرمت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي تناول الطعام أو الشراب الذي توضع فيه بودرة الذهب، مثل ما يسمى حلوى الذهب وآيس كريم الذهب وشاي أو قهوة الذهب ونحوها، لأن فيه إسرافا وتضييعًا للمال، وفيه كسر لقلوب الفقراء.

فيما خلصت دراسة أعدتها الأستاذ المساعد في قسم الفقه في كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتورة مها العبودي تحت عنوان “أكل الذهب وصوره المعاصرة”، إلى أن “الإكثار من أكل الذهب ثابت الضرر، فينهى عنه لضرره على البدن، وبدن المرء ليس ملكه وإنما ملك لله وحده، فلا يجوز إيقاع الضرر به لهوى في النفس، أو البطر والخيلاء والكبر والتفاخر”.

وذهبت العبودي إلى أن “تزيين الأكل يمكن اعتباره من مكملات المقاصد التحسينية، وهو حاصل بغير الذهب، فلنا غنية بغيره، كما أن أكل الذهب لا يعدو أن يكون من الإسراف المذموم المنهي عنه، والعلل التي من أجلها حرّم الأكل بآنية الذهب والفضة متحققة بأكل الذهب نفسه”.


“الوطن”

lebnow

Breaking News & Entertainment

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: