الأخبار

توتر في مخيم البرج الشمالي وهكذا حصل إطلاق النار

نعت حركة حماس الضحايا الـ4 وهم: عمر السهلي وحسين الأحمد (من مخيم المية ومية)، ومحمد طه (من مخيم عين الحلوة). ومع هذا، فقد سردت “حماس” تفاصيل ما حصل، فقالت إنه “عندما وصلت الجموع إلى مشارف المقبرة، كان هناك مركز لحركة فتح، وفيه مقاتلون متأهبون وجاهزون لإطلاق النار، وعند وصول الجموع بقرب المركز، باشروا بإطلاق كثيف للنيران بقصد القتل فأصابوا أحدهم في رقبته وآخر في قلبه وسقط عدد كبير من الجرحى حال بعضهم خطيرة جداً”. 

وأكدت “حماس” أن “إطلاق النار كان من جانب واحد فقط من مركز لحركة فتح”، وأضافت: “تم في الليلة السابقة للتشييع الاتفاق على أن يكون التشييع وطنياً وبمشاركة كل الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية، والمرجعيات الرسمية والحزبية اللبنانية، وبالتنسيق مع الجهات اللبنانية الرسمية، وعلى أن يشارك السفير الفلسطيني أشرف دبور.

وقد شارك في التشييع كل من ذكر أعلاه، باستثناء السفير دبور وقيادة (فتح)”. وفي تصريح لوكالة “فرانس برس”، فقد قال القيادي في حركة “حماس” رأفت مرة أن “القتلى عناصر في الحركة، متّهماً “عناصر من الأمن الوطني التّابع لحركة فتح بإطلاق النار باتجاه المشيّعين أثناء وصولهم إلى مدخل المقبرة”.

كذلك، أشار مرّة إلى إصابة ستةٍ آخرين، خلال إطلاق النار الذي استهدف موكب تشييع العنصر في حركة “حماس” حمزة شاهين، اليوم.

lebnow

Breaking News & Entertainment

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: