الأخبار

بلدة جنوبية تبدأ بحصاد الزعفران الذي زرعته …

انضمّت عيتا الشعب إلى نادي منتجي الزعفران حول العالم. البلدة المهمّشة عند حدود فلسطين المحتلّة، قادها إلى بورصة الذهب الأحمر، أحد أبنائها الذي قرّر الإقلاع عن الزراعات التي تعود على أصحابها بالربح الكافي.

المهندس محمد طحيني، المقيم خارج لبنان، أطلق مبادرة الزعفران قبل عامين لتكون تجربة رائدة تحلّ محل التبغ الذي يُنهك مزارعيه من دون أن يوفيهم قدر تعبهم.

في حاكورة بجوار منزل أهله، غامر بالزعفران فحصد زهراتها البنفسجية قبل أيّام. وعلى غرار التبغ، أصبح الزعفران زراعة عائليّة اشتركت بها عائلة طحيني. الكبار والشبّان يزرعون ويقطفون.

في الموسم الماضي، شرح طحيني في لقاء مع «الأخبار» عن مبادرته الفردية لزراعة بصيلات الزعفران. حينها كان قد حصل على نتيجة إيجابية ولكن لم يستطع الجزم باستمراريّتها. «الحصاد الأوّل كان ضعيفاً بسبب قلّة الخبرة في البداية».

al-akhbar.com

lebnow

Breaking News & Entertainment

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: