الأخبار

انفجار شمسي عملاق “متوحش” يندفع نحو الأرض قد يضيء السماء!

يمكن أن تضيء الأضواء الشمالية المبهرة السماء جنوبا حتى شمال الولايات المتحدة بعد اكتشاف 17 انفجارا شمسيا من بقعة شمسية واحدة، اثنان منها متجهان مباشرة نحو الأرض.

واندمج الانفجاران الموجهان للأرض في “طرد كتلة إكليلية متوحشة” وتتجه نحونا بسرعة 1881263 ميلا في الساعة (3027599 كيلومترا في الساعة).

وعندما تصطدم بالمجال المغناطيسي للأرض ليلة 30 مارس، ستكون النتيجة عاصفة مغناطيسية أرضية قوية G3، وفقا لمركز التنبؤ بالطقس الفضائي التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (SWPC).

وتصنف عواصف G3 على أنها عواصف مغناطيسية أرضية قوية، ما يعني أن انفجار الشمس القادم يمكن أن يجلب الشفق إلى الجنوب مثل بنسلفانيا وأيوا وأوريغن.

وتطلق البقعة الشمسية، المسماة AR2975، مشاعل من الجسيمات المشحونة كهربائيا من بلازما الشمس منذ يوم الاثنين (28 مارس).

وتعد البقع الشمسية مناطق على سطح الشمس حيث تتشابك الحقول المغناطيسية القوية، الناتجة عن تدفق الشحنات الكهربائية، في مكامن الخلل قبل أن تنفجر فجأة. ويتدفق إطلاق الطاقة الناتج برشقات من الإشعاع تسمى التوهجات الشمسية، أو نفاثات متفجرة من المواد الشمسية تسمى القذف الكتلي الإكليلي (CMEs).

ويحدث الانبثاق الكتلي الإكليلي الوحشي عندما تتجاوز الانفجارات الشمسية سريعة الحركة الانفجارات السابقة في المنطقة نفسها من الفضاء، وتكتسح الجسيمات المشحونة لتشكيل جبهة موجة عملاقة ومجمعة تؤدي إلى عاصفة مغناطيسية أرضية قوية.

lebnow

Breaking News & Entertainment

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: