الأخبار

السيناريو الأسوأ من بوابة المصارف والدولار الى المزيد…

كتبت “الأنباء”تقول: إنها الفوضى الشاملة التي تنتشر كل يوم وتصيب كافة القطاعات وستوصل البلاد إلى الشلل التام. وبعد الفوضى السياسية والاقتصادية، ها هي الفوضى الأمنية تطل برأسها من جديد، مع اقتحامات المصارف، وفرار السجناء، تفلّت السلاح وسقوط عدد كبير من القتلى يومياً بإشكالات متنقلة فردية. ومن المتوقع في ظل هذه الأجواء أن تتوسّع رقعة التفلّت أكثر في الأيام المقبلة وفق ما يُشير تسلسل الأحداث.

من جهتها، تقف الدولة متفرجة لا قدرة لها على تحريك ساكنٍ، فلا إمكانياتها المالية تسمح بتطوير قدراتها لضبط الأمن والقطاع العام، ولا قدراتها البشرية تتيح لها اتخاذ الإجراءات الاستثنائية لفرض سيطرة الأجهزة الأمنية على الأرض، وذلك لأن عناصر الأسلاك أنفسهم يعانون المعاناة نفسها مع بقاء رواتبهم على حالها، الأمر الذي أدّى إلى تراجع الانتاجية.

 

أمس الجمعة، تم تسجيل 8 اقتحامات لمصارف على مختلف الأراضي اللبنانية، وذلك بعد ساعات على عمليات مشابهة حصلت. على الإثر، قرّرت جمعية المصارف التوجّه نحو الإضراب أيام الإثنين، الثلاثاء والأربعاء من الأسبوع المقبل، إلّا أن ذلك ليس حلاً، فما حصل في الأيام السابقة، ونجاح بعض المودعين المقتحمين في تحصيل أموال من ودائعهم، سيشجّع المزيد من المودعين على الفعل نفسه.

أرشيف

lebnow

Breaking News & Entertainment

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: