المنوعات

الأسبوع المقبل: الكويكب 7482 يقترب بنحو 2 مليون كلم من الأرض!

كشف خبراء أن الكويكب الصخري، المعروف باسم (7482) 1994 PC1، سيمر في أقرب نقطة له من الأرض في 18 يناير / كانون الثاني الجاري.

ويتحرك الكويكب بسرعة 43754 ميل في الساعة (70415 كم/ساعة) ويتجاوز الأرض على مسافة 0.01324 وحدة فلكية – 1.2 مليون ميل (ما يقرب من 2 مليون كيلومتر)، وفقا لديناميكيات النظام الشمسي (SSD) التابعة لناسا JPL-Caltech .

ويبلغ طول (7482) 1994 PC1 حوالي 3609 قدما (1100 متر)، وعلى الرغم من عدم وجود خطر الاصطدام بالأرض، تصنف وكالة ناسا الكويكب كجسم محتمل الخطورة. ويصف هذا المصطلح الكويكبات التي يبلغ طولها أكثر من 460 قدما (140 مترا) ولها مدارات تحملها ضمن مسافة 4.6 مليون ميل (7.5 مليون كيلومتر) من مدار الأرض حول الشمس، وفقا لوكالة ناسا.

ويُعد الكويكب المقترب أيضا جزءا من فئة أكبر من الصخور الفضائية تُعرف باسم الأجسام القريبة من الأرض (NEOs)، والتي تمر في نطاق حوالي 30 مليون ميل (50 مليون كيلومتر) من المسار المداري للأرض. ويعثر برنامج رصد الأجسام القريبة من الأرض التابع لوكالة ناسا على هذه الأجسام ويحددها ويميزها؛ وجدت تلسكوبات المسح ما يقرب من 28000 من الأجسام القريبة من الأرض التي يبلغ قطرها 460 قدما على الأقل، ويتم إضافة حوالي 3000 مشاهدة جديدة كل عام، وفقا لمركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض (CNEOS). ولكن نظرا لأن تلسكوبات المسح الأكبر والأكثر تقدما تشحن البحث خلال السنوات القليلة المقبلة، فمن المتوقع حدوث زيادة سريعة في الاكتشافات.

صورة تعبيرية

وبمجرد أن يكتشف المراقبون كويكبا أو مذنبا قريبا من الأرض، يقوم العلماء بتحليل مدار الجسم لتقييم مدى قربه من الأرض. وتقول ناسا إنه على الرغم من أن عدة آلاف من الكويكبات والمذنبات تدور حاليا حول النظام الشمسي، فإن الأجسام الموجودة في قاعدة بيانات CNEOS لا تشكل تهديدات خطيرة بالتأثير على مدار المائة عام القادمة أو أكثر.

Life science

lebnow

Breaking News & Entertainment

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: