الأخبار

أعياد بلا كهرباء وساعات التغذية إلى تراجع!

تقلصت آمال وزير الطاقة وليد فياض ووعوده بتغذية كهربائية لفترة تمتد من 8 إلى 10 ساعات الى النصف لتصبح نحو “4 ساعات تغذية تقريباً”، إذ عزا السبب الى أن مصرف لبنان “قد لا يتوافر لديه مبلغ الـ600 مليون دولار المطلوبة لشراء فيول يؤمّن 8 ساعات تغذية، بل المبلغ المتوافر هو النصف، أي 300 مليون دولار”.

والمبلغ الذي انتهى اليه مصرف لبنان لم تنفه مصادره إذ أكدت لـ”النهار” أن “المركزي” وافق مبدئيا على كفالة بنحو 300 مليون دولار أو ما يسمى خطاب الاعتماد الذي يعدّ ضمانا للمستورد بتحصيل حقوقه في حال لم تستطع وزارة الطاقة تسديد كامل المبالغ المستحقة له، وبناء على نجاح الاجراءات التي ستقوم بها مؤسسة الكهرباء أو فشلها يتحدد مصير المبلغ المتبقي.

فمصرف لبنان، وفق ما تؤكد المصادر، لا يمكن أن “يشتري سمكاً في البحر”، خصوصا أن على عاتقه تأمين نحو 365 مليون دولار حتى شباط المقبل لزوم رواتب القطاع العام.

و يعاني لبنان من أزمة كهرباء امتدت على مدى الأعوام الثلاثين الماضية، وازدادت سوءا اليوم مع الأزمة الاقتصادية الخانقة، إذ انخفضت التغذية اليومية إلى 2-3 ساعات.

وبعد زيادة التعرفة الرسمية لكهرباء لبنان، لجأت وزارة الطاقة والمياه إلى مصرف لبنان مطالبة بتأمين مبلغ 600 مليون دولار لزيادة التغذية، والذي لم يتأمن منه سوى 300 مليون دولار، ما يعني استمرار الحاجة الى المولدات، أو تركيب ألواح الطاقة الشمسية.

النهار

بيروت خلال الليل

lebnow

Breaking News & Entertainment

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: